منتديات قرية حليوة

اهلا ومرحبا بكم في منتدى قرية حليوه ونرجو من الله ان ننال رضا الجميع

يا حليوه يوم دقيت بارضك فاس خصيب والتانيه في يوم الوعد

نورتونا ياشباب مرحب بيكم كتير في المنتدى وربنا يقدرنا علي الوفاء لقرية حليوة .. ونقدر برضو نفيد بعضنا بي مواضيع هادفة وجيدة ،،،،، .،،،،،،،،،
في فكرة لعمل مكتبة لشاعر القرية وشاعر السودان الكبير محمد طه القدال .. اولا دايرين عضو استشير عمنا القدال عن الفكرة دي ... وبعدها يجمع لينا اكبر قدر من القصائد .. وتحية من هنا للقدال
تهنئ ادارة منتدي قرية حليوة جميع الاهل ولاحباب بقرية حليوة بحلول عيد الاضحي المبارك .. وكل عام والجميع بالف خير وصحة وعافية وربنا يعيدو علي نا وعليكم بالخير واليمن والبركات انشاء الله ا

    الشعر السياسى بين الوطن والنظام!!

    شاطر
    avatar
    احمد محمد عبدالله السائح

    عدد المساهمات : 34
    نقاط : 102
    تاريخ التسجيل : 30/11/2010
    العمر : 36
    الموقع : الخرطوم

    بطاقة الشخصية
    حليوة : 2

    الشعر السياسى بين الوطن والنظام!!

    مُساهمة من طرف احمد محمد عبدالله السائح في الأربعاء يناير 19, 2011 1:54 am

    الشعر السياسى بين الوطن والنظام!!

    روضه:الإنتماء الفكرى يجب ألاّيفسد للإبداع قضيه!!

    القدالSadمايو)إستقبلها المبدعون والشعراء وعندما انحرف نظامها فارقها الإبداع!!

    تعددت الثورات فى حياتنا وكذلك الشعراء الذين مجّدوا وعرضوا وأشادوا أو نسفوا تلك الثورات بكلماتهم التى رددها وأنشدها الشعب إنفعالا" وتفاعلا"،وبين تفاعلنا مع الثورات وانفعالنا،وبين ارتباطنا بالتراب والأرض التى ننتمى إليها وتعبيرنا عن ذلك الإحساس الفطرى للوطن الذى لامناص من تداخله وجداله مع من يحكمون- يناضلون من أجل تراب الوطن أو بريق السلطه-يكتب الشعراء ويعبّر كل منهم عن رؤيا نتبناها ونتغنى بها أوتعبر فينا ولا مساس!!ونظل نجادل ماالفرق بين الشعر السياسى والشعرالوطنى؟وهل يظهر مدى الإتساع والتنافر بينهما عن واقع معين؟؟
    من هنا نلحظ ظهور أصوات شعريه تنادى بالحريه والديموقراطيه والتمجيد للوطن،فسطعت أسماء لشعراء سلكوا هذا الطريق مثل الشاعر العراقى أحمد مطر،والفلسطينى محمود درويش،وغيرهم من الشعراء الذين يمكن أن نطلق عليهم(الثوريين)الذين ناهضوا ضد الإستعمار والإستبداد والأنظمه التى تسلب حقوق المواطن ولا تؤمن بمبدأ الحريه والديموقراطيه00
    وفى السودان - ظهر هذا الضرب من الشعر مع بدايات الإستعمار،وهنا يمكن أن نذكر الشاعر أحمد محمد صالح الذى نظم النشيد الوطنى لعلم السودان،وأيضا"هنالك غيره من الشعراء الذين تبنوا قضايا ومواقف مناهضه للظلم وأصبحوا مدرسه شعريه خاصه إرتادها كثير من الشعراء السودانيين منهم محمد مفتاح الفيتورى والشاعر تاج السرالحسن وآخرون من الذين تشكلت مفاهيمهم وفلسفتهم الشعريه على هذا النهج0
    سين سؤال؟
    السؤال الذى ظل يفرض نفسه بقوة فى الأوساط الثقافيه والأدبيه عن الفرق بين هذا النوع من الشعر الذى سمى(بالشعر الوطنى)الذى يفجر الثوريه وحب الوطن والأرض،والشعر الذى يمجد السلطه والسلطان(الساسه) وينحاز إلى الحاكم فيصفه بالكرم وهو البخيل،ويصفه بالعدل وهو الظالم،ويصفه بالشجاعه وهو الجبان،ويذهب هذا النوع إلى أبعد من ذلك إلى أن يصبح الشاعر البوق الدعائى للسلطه.
    (نجوع) فى محاولتها لفك الطلاسم والجدل بين من يكتب للوطن ومن يكتب للسلطه ويحسب نفسه من الذين يكتبون للوطن فى شخص السياسى.
    شعر رسالى...!
    قيل للأستاذه روضه الحاج عبر الفضائيه السودانيه أنها معروفه بإنتماءها السياسى إلى الجماعه الإسلاميه فى السودان..وسئلت عن أثر ذلك على متلقى شعرها،وكذلك من يصنف أنه شيوعى أو غيره،فكان ردها أن أكثر من تحترم من متلقى شعرها من يقول : نحن لانتفق معك فكريا" ولكننا نستمع إلى شعرك!!هؤلاء مبدعون وفنانون حقيقيون..وتقول أن الإنتماء الفكرى لا السياسى يجب الاّ يفسد للإبداع قضيه.
    منطلقات..!
    الشاعر محمد طه القدال قطع بعدمية وجود فرق بين الشعر السياسى والشعر الوطنى مشيرا" إلى أن الشعر السياسى ينطلق من منطلق وطنى والعكس،مضيفا"إلى أن السياسه متصله بالوطن إلى حد كبير..ويرى القدال أن الإختلاف يكمن فى ما يكتب فى السلطان ومايقال فى الوطن،وقال:هنا يكمن الفرق لأن الشعر الذى يكتب فى السلطان يمجد الحاكم ليس ألا،وأنا أطلق عليهم (شعراء التنابله).وعن الإبداع الذى ظهر فى حكومة أكتوبر قال القدال:أن أكتوبر ثورة شعبيه ألهمت الشعراء والمبدعين لذلك كتبوا فيها بصدق لأنها عبرّت عن آمالهم وطموحاتهم مستدركا" حديثه قائلا":نميرى عندما جاء إستقبله المبدعون والشعراء فظهرت بعض الأناشيد والأغنيات فى نظامه ولكن عندما انحرف نظامه صارت ثورته غير شعبيه وصفويه-إختفى الإبداع..
    وختم القدال حديثه لنجوع قائلا":نحن الآن فى وقت يحتم على الشعراء أن يتحركوا ويكتبوا عن الوطن ومايمر به مشيرا" إلى المرحله المفصليه التى تمر بها البلاد،وتساءل عما إذا لم يكتب الشعراء الآن فمتى سيكتبون؟؟.
    لافرق..!
    الموسيقار العائد من مهجره بأمريكا يوسف الموصلى الذى يشار إليه بأنه هاجر على خلفيات تقاطعات سياسيه وتوجهات فكريه للنظام الحالى يتفق فى حديثه مع القدالحول عدم وجود فرق بين الشعر الوطنى والشعر السياسى ويذهب فى الحديث قائلا":الفرق يأتى فى أن تمجد السلطه وتتحدث عن أشخاص،وغالبا"مايكون هذا النوع من الشعر مصنوعا" وليس صادقا" بعكس النوع الآخر والذى يخرج من شعور حقيقى..
    ويصف الموصلى الشعر الذى كتب بعد أكتوبر ويقول هو شعر صادق وله معنى وباق إلى يومنا هذا وأيضا" الشعر الذى كتب عن الإستقلال..وختم حديثه قائلا": أى شعر أجمع عليه الناس لإجماعا" عاطفيا" وعقليا"فهو يعيش مثل الإستقلال وغيره من الثوابت الوطنيه الموجوده لإلى يومنا هذا،أما ما كتب عن أشخاص فهو زائل وذلك من منطلق الحياه وأيضا" الأنظمه إلى زوال من حيث السياسه..
    إنحياز..!
    الشاعر محمد الحسن سالم حميد الذى ملأ الساحه السياسيه والأدبيه بالعديد من القصائد التى تنتقد أنظمة الحُكم التى مرت على السودان-صنفه المراقبون على أنه شاعر لابد لللإنحياز.
    ويرى فى حديثه لنجوع أن السياسه موجوده فى كل شىء ولكن يتوقف المنتًج على المنتج ،وأضاف:لايمنع فى المنظومه السياسيه أن يمجد شاعر حزبه ولكن يبقى فى آخر المطاف مقدار ما قدمه هذا الحزب للحركه الوطنيه،وأى مبدع فى مجتمع تناحرى لابد أن يكون منحازا" إلى الأغلبيه الكادحه،ومن هنا إتخاذ المواقف موجودا" فى كل نظام وكل حكم يمر على البلاد.
    ويعتقد حميد أن ثورة أكتوبر ثوره شعبيه لامست الإحتياجات لدى الشعب لذلك وجدت الإهتمام والقبول من الشعراء وخرّجت الإبداعات،بينما هناك كثير من الأشعار محسوبه على الوطن وهى لا تمت له بعلاقه..
    ولكن فى الآخر كلٌ يغنى لليلاه السياسيه.
    الوطن والنظام..!!
    ومع هذا وذاك لابد لنا أن نميز من هو شاعر النظام ومن هو شاعر الوطن-فالأول يكتب بإسم الوطن للنظام،والآخر لايحتاجإلى نظام لكى يكتب عن الوطن- وآخرون يبايعون الوطن مثل هاشم صديق عندما قال :
    أسمعنى يابلد وهاك كل البيعه كامله ومحجوب شريف عندما قال : وطننا البإسمك كتبنا ورطنا.
    كلمة00
    .....ونحن بين الشعر فى الحكام والثورات مدحا" وذما"
    والشعر لأجل البلد والأرض والتراب وشعر الإلتزام بالحس القومى العربى،الذى نادى به شاعرنا المتنبى مرارا" وتكرارا" عن القوميه العربيه وما آلت إليه من تردٍ مريع :
    إنما الناس بالملوك وما
    تنفع عرب ملوكها عجم
    لادين عندهم ولاحسب
    ولاعهود لهم ولاذمم..!!


      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 15, 2018 10:14 am