منتديات قرية حليوة

اهلا ومرحبا بكم في منتدى قرية حليوه ونرجو من الله ان ننال رضا الجميع

يا حليوه يوم دقيت بارضك فاس خصيب والتانيه في يوم الوعد

نورتونا ياشباب مرحب بيكم كتير في المنتدى وربنا يقدرنا علي الوفاء لقرية حليوة .. ونقدر برضو نفيد بعضنا بي مواضيع هادفة وجيدة ،،،،، .،،،،،،،،،
في فكرة لعمل مكتبة لشاعر القرية وشاعر السودان الكبير محمد طه القدال .. اولا دايرين عضو استشير عمنا القدال عن الفكرة دي ... وبعدها يجمع لينا اكبر قدر من القصائد .. وتحية من هنا للقدال
تهنئ ادارة منتدي قرية حليوة جميع الاهل ولاحباب بقرية حليوة بحلول عيد الاضحي المبارك .. وكل عام والجميع بالف خير وصحة وعافية وربنا يعيدو علي نا وعليكم بالخير واليمن والبركات انشاء الله ا

    قصة محمد (ص) الجزء 1

    شاطر
    avatar
    محمد بابكر الامام النور

    عدد المساهمات : 58
    نقاط : 170
    تاريخ التسجيل : 18/01/2011

    قصة محمد (ص) الجزء 1

    مُساهمة من طرف محمد بابكر الامام النور في الخميس يناير 20, 2011 5:20 pm

    نبذة:

    النبي الأمي العربي، من بني هاشم، ولد في مكة بعد وفاة أبيه عبد الله بأشهر قليلة، توفيت أمه آمنة وهو لا يزال طفلا، كفله جده عبد المطلب ثم عمه أبو طالب، ورعى الغنم لزمن، تزوج من السيدة خديجة بنت خويلد وهو في الخامسة والعشرين من عمره، دعا الناس إلى الإسلام أي إلى الإيمان بالله الواحد ورسوله، بدأ دعوته في مكة فاضطهده أهلها فهاجر إلى المدينة حيث اجتمع حوله عدد من الأنصار عام 622 م فأصبحت هذه السنة بدء التاريخ الهجري، توفي بعد أن حج حجة الوداع.



    المسيرة

    سيرته:


    محمد (صلى الله عليه وسلم)
    في غرب الجزيرة العربية، وفي مكة المكرمة، ولدت (آمنة بنت وهب) ابنها
    محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم، في الليلة الثانية عشرة من ربيع الأول
    سنة 571 ميلادية وهو ما يعرف بعام الفيل.
    وقد ولد محمد صلى الله عليه وسلم يتيمًا، فقد مات أبوه، وهو لم يزل جنينًا في بطن أمه، فقد خرج عبدالله بن عبدالمطلب إلى تجارة في المدينة
    فمات هناك، واعتنى به جده عبدالمطلب، وسماه محمدًا، ولم يكن هذا الاسم مشهورًا ولا منتشرًا بين العرب، وقد أخذته السيدة حليمة السعدية لترضعه في
    بني سعد بعيدًا عن مكة؛ فنشأ قوىَّ البنيان، فصيح اللسان، ورأوا الخير والبركة من يوم وجوده بينهم.
    وفي البادية، وبينما محمد صلى الله عليه وسلم يلعب مع الغلمان، إذ جاء إليه جبريل -عليه السلام- فأخذه، وشق عن قلبه، فاستخرج القلب، واستخرج منه علقة هي حظ الشيطان منه، ثم غسله في طست من ذهب بماء زمزم، ثم أعاد القلب إلى مكانه، فأسرع الغلمان إلى حليمة فقالوا: إن محمدًا قد قتل، فاستقبلوه وهو متغير اللون، قال أنس بن مالك: كنت أرى أثر ذلك المخيط في
    صدره.[مسلم والحاكم] ولما رأت حليمة السعدية ذلك، أرجعت محمدًا صلى الله عليه وسلم إلى أمه آمنة، فكان معها تعتني به حتى بلغ السادسة من عمره، وبعدها توفيت، فأخذه جده عبدالمطلب الذي لم يزل يعتني به منذ ولادته، ولما مات جده وهو في الثامنة من عمره، عهد بكفالته إلى عمه أبى طالب..
    وقد شهد رسول الله صلى الله عليه وسلم حرب الفجار مع أعمامه، وهذه حرب خاضتها قريش مع كنانة ضد قيس عيلان من هوازن دفاعًا عن قداسة الأشهر الحرم ومكانة بيت الله الحرام، كما شهد حلف الفضول الذي ردت فيها قريش لرجل من زبيد حقه الذي سلبه منه العاص بن وائل السهمى، وكان هذا الحلف في دار عبدالله بن جدعان، وقد اتفقت فيه قريش على أن ترد للمظلوم
    حقه، وكان لهذين الحدثين أثرهما في حياة النبي صلى الله عليه وسلم.
    وكان من بين أهل قريش امرأة شريفة تسمى خديجة بنت خويلد، كانت تستأجر الرجال في تجارتها، وقد سمعت بأمانة محمد صلى الله عليه وسلم، فأرسلت إليه تعرض عليه أن يخرج بتجارتها إلى الشام، وتعطيه أكثر ما تعطى غيره، فوافق
    محمد صلى الله عليه وسلم، وخرج مع غلامها ميسرة، وتاجرا وربحا، ولما عادا من التجارة، أخبر ميسرة سيدته خديجة بما لمحمد صلى الله عليه وسلم
    من خصائص، وكانت امرأة ذكية، فأرسلت تخطب محمدًا صلى الله
    عليه وسلم.

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت ديسمبر 15, 2018 10:14 am